أصدقاء إلى اﻷبد

أصدقاء إلى اﻷبد

    أصدقاء إلى اﻷبد


    تصحو علياء اليوم على صوت أمها:
    <<انهضي، انهضي يا علولا! لا نريد أن نتأخر في أول يوم في المدرسة>>
    تتمطى علياء في السرير، تتثاءب، تتمطى مرة ثانية، ثم تغمض عينيها وترفع الغطاء لتختفي تحته ، علها تعاود النوم وتنسى ما هو اليوم.
    لكن ، دقائق وتسمع أختها مها تدخل غرفتها، تتلصص علياء النظر إليها من تحت الغطاء.
    مها بكامل ثيابها المدرسية.
    <<هيا يا كسولة!سوف نتأخر. علينا أن نغادر البيت بعد أقل من نصف ساعة>>،
    تصرخ مها وهي ترفع الغطاء عن علياء.
    <<أوف! وما دخلك أنت بي؟ اخرجي من غرفتي.>>
    علياء تحب أختها طبعا، وتستشيرها في كثير من اﻷمور،لكنها تغتاظ منها أحيانا.
    تنهض من السرير أخيرا، وبحركات بطيئة تهيئ نفسها لهذا اليوم.
    تفكر في المدرسة وتشعر بقليل من القلق.
    من هي معلمتنا في هذه السنة؟ آنسة صفاء أم آنسة حنان؟
    هل الصف الرابع أصعب بكثير من الثالث؟
    هل سيكون زملائي في الصف لطفاء حين أراهم؟
    تفكر علياء في هذه اﻷشياء، لكنها تخفي قلقها عن مها.
    فهي قد تسخر منها وتتهمها بأنها ما زالت صغيرة تخاف من أن تترك ماما لتذهب إلى المدرسة.
    في الوقت ذاته، تشعر علياء بالحماسة للقاء أصدقائها، وباﻷخص هناء.

    repair tv
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الشعر والروايات .

    إرسال تعليق