هل تجرّعت الإكتئاب أم هو تجرّعني ..

هل تجرّعت الإكتئاب أم هو تجرّعني ..
    هل تجرّعت الإكتئاب أم هو تجرّعني ..


    في لهيب اللّا مبالاة وضعني ..
    ليحرقني و يحرقني ..
    كالميّت يجعلني ..
    أو بالأحرى جعلني ..
    و في الحياة أبغضني ..
    و مع كلّ حلم ، سواده يحطمّني ..
    إعتدت القول : قوّة التّفاؤل تساعدني ..
    لكنّه من تلك القوّة جرّدني ..
    و في جحيم متجدّد وضعني ..
    في بحر من التساؤلات أغرقني ..
    و ختامًا ، سؤال واحد شغلني ..
    هل ترى في يوم مّا .. سيتركني ؟
    repair tv
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الشعر والروايات .

    إرسال تعليق